​​أطلقت "مدن" عدد من المبادرات البنَّاءة التي تسهم في دفع مسير التنمية المستدامة، كان من بينها استحداث "قسم الصحة" تكون مهمته وضع نظام لإدارة سلامة الغذاء يستند إلى معايير عالمية، وتطبيقه على المنشآت الغذائية الصغيرة والمتوسطة، ورفع فاعلية التزام منشآتها بأقصى درجات السلامة الغذائية.

مزايا نظام إدارة سلامة الغذاء

  • سرعة الحصول على بيانات المنشآت الغذائية.
  • زيادة نسبة تحقيق أهداف الزيارات الرقابية.
  • فتح المجال لتفاعل المستثمر مع بيانات الرقابة الصحية.
  • تعزيز مستوى الشفافية فيما يخص الإجراءات الرقابية.

المبادرات التي تم طرحها

برنامج "اطمئن": هو مختصر لبرنامج "مدن" لتصنيف المنشآت الغذائية في المدن الصناعية، إذ يعتبر أداة فعالة في قياس مدى التزام المنشآت بتطبيق متطلبات واشتراطات سلامة الغذاء فيها. ويجمع البرنامج بين عدد من الأنظمة الرقمية التي تعمل على جمع البيانات وتحليلها لضمان سلامة الغذاء واستمرارية تطبيق أعلى المعايير الصحية في المنشآت الغذائية.

ويستخدم البرنامج مدخلات برنامج التفتيش الذكي ونتائج تحليل العينات الغذائية وعينات البيئة المحيطة بتداول الأغذية. ويقوم برنامج التفتيش الذكي على منهج علمي مدروس ودقيق قائم على نظام تحليل المخاطر ونقاط التحكم الحرجة (HACCP) وأفضل الممارسات التصنيعية الجيدة (GMP) وذلك في سبيل تحقيق الهدف الاستراتيجي لإدارة سلامة الغذاء "تعزيز الثقة بسلامة الغذاء" داخل المدن الصناعية.

أهداف البرنامج

  • تعزيز التزام المنشآت بمتطلبات سلامة الغذاء لضمان تقديم غذاء آمن للمستهلكين.
  • العمل على تحقيق أعلى المعايير في مجال سلامة الأغذية.
  • ضمان أن تكون المنشآت الغذائية في "مدن" ضمن الأفضل عالمياً في معايير سلامة الغذاء.
  • العمل على خفض الشكاوى المتعلقة بالأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء.

ويطبق برنامج "اطمئن" على جميع المنشآت الغذائية المختصة بإعداد وتجهيز وتقديم الوجبات الغذائية، مثل مراكز الإعاشة والمطاعم ومحلات إعداد الوجبات السريعة داخل المدن الصناعية. حيث تتم جدولة الزيارات إلكترونياً من خلال برنامج التفتيش الذكي بناء على درجة الخطورة والسجل التاريخي للمنشأة، ويتم تقييم المنشآت الغذائية خلال الزيارة بناء على مدى التزامها والعاملين فيها بالاشتراطات الصحية الواردة في الدليل التشغيلي للمنشآت الغذائية.، حيث يتم التفتيش عن طريق جهاز إلكتروني مبرمج داخله كافة البنود التي يتم التفتيش عليها مثل النظافة، التخزين، الأدوات المستخدمة، درجات الحرارة وغيرها من البنود. وبعد انتهاء الزيارة وإدخال البيانات في برنامج التفتيش الذكي تمنح المنشأة درجة التقييم آلياً والتي يتم ترجمتها عن طريق البطاقات الملونة والتي يتم لصقها في مكان بارز عند مدخل المنشأة الغذائية​ 



مبادرة "مكافحة الغش التجاري في اللحوم المعروضة والمستخدمة في المنشآت الغذائية". تلزم من خلالها أصحاب المنشآت بتبني مشاركة المستهلك للمعلومات الخاصة بمصدر ونوعية اللحوم عبر توحيد طريقة نشر المعلومة داخل المنشأة الغذائية.

مبادرة "العربات الغذائية المتنقلة". ضماناً لسلامة الغذاء المتداول عملت "مدن" على توفير بيئة صحية جاذبة لأصحاب العربات الغذائية المتنقلة وتأمين ممارسة أنشطتهم.

المشاريع المُنفذة على المستوى الخدمي

قامت "مدن" بتطوير خدماتها المقدمة من قِبل "نظام إدارة سلامة الغذاء" وهي:

  • فتح المجال أمام المستثمرين لتنفيذ إجراءاتهم ومعاملاتهم إلكترونياً وهي:
    • إصدار/تجديد رخص الأنشطة المهنية.
    • إصدار/تجديد الشهادات الصحية للعاملين في المنشآت الغذائية.
    • إطلاع وتفاعل المستثمر (مالك النشاط) مع نتائج الزيارات الرقابية.
  • تنشيط العمل بمبدأ قياس خطورة النشاط المزاول ليتم تحديد تردد الزيارات على أساسه، وتعيين عدد الزيارات لذلك، مما ضاعف من عدد الزيارات الشهرية الروتينية لتصل إلى أكثر من 800 زيارة روتينية.
    • عدد (2) زيارة شهرياً للأنشطة عالية الخطورة
    • عدد (1) زيارة شهرياً للأنشطة متوسطة الخطورة
    • عدد (1) زيارة كل 45 يوما للأنشطة منخفضة الخطورة.

    استهدف "قسم الصحة" جمع أكثر من 600 عينة غذائية وإجراء أكثر من 2880 فحص واختبار، للكشف عن وجود الملوثات البيولوجية.

  • استهداف أكثر من 1300 عامل ببرامج التوعية والتثقيف الميدانية خلال الزيارات الرقابية.
  • بذل جهود مميزة لطرح مبادرة تصنيف المنشآت الغذائية على أسس ومعايير علمية مستندة إلى تجارب عالمية ناجحة ومماثلة في هذا المجال، بحيث يكون لمخرجات ونتائج هذه المبادرة الأثر الكبير في تحفيز المنشآت الغذائية للالتزام بأعلى معايير سلامة الغذاء.
  • إعداد عدد من الأدلة التشغيلية تكون مصدرًا موحدًا لجميع الإجراءات بهدف تحقيق الشفافية في تنفيذ الأعمال. كان من بينها:
    • الدليل التشغيلي للمنشآت الغذائية
    • دليل جمع العينات الغذائية
    • دليل الإجراءات الرقابية
  • تطوير ورفع كفاءة بيئة العمل الداخلية لتنعكس إيجابًا على الأعمال الأخرى، ودمج أفراد فريق "قسم الصحة" في دورات تدريبية وتأهيلية في مجال الاختصاص تكون مواكبة للاحتياجات المتزايدة في تطوير بيئة العمل.

 آخر تعديل 18 يوليه 2019
تقييم المحتوى    عدد التقييمات: 1
شارك على