نحو البيئة

البيئة

أسست "مدن" في عام 2013م نظام "مدن للإدارة البيئية" (MODON Environmental Management System-MEMS) ، بهدف دعم وتطوير الخدمات البيئية المقدمة للمدن الصناعية ومتابعة أدائها البيئي، وتنفيذ مخططها الهادف لإقامة مدن صناعية خضراء صديقة للبيئة، حيث دخلت مراحل النظام حيز التنفيذ بالتزامن مع بداية المرحلة الأولى للمشروع (MEMS-I) الذي تم تنفيذه بالشراكة مع شركة فوجيتسو اليابانية.

يتضمن نظام "مدن للإدارة البيئية" ثمانية برامج، متضمنة برنامج رصد جودة الهواء المحيط في المدن الصناعية الرئيسة (المدينة الصناعية الثانية بالرياض، المدينة الصناعية الأولى بجدة، والمدينة الصناعية الثانية بالدمام)، إضافة إلى برنامجي اختبارات المداخن ورصد مياه الصرف الصحي.

وخلال عام 2015م تم تدشين المرحلة الثانية من نظام "مدن للإدارة البيئية" بتصور جديد وشراكة نوعية أخرى مع شركة قطاع البيئة السعودية (Saudi Envirozone) ذات التقنية الفرنسية، وبرامجه المتطورة التي شملت 15 مدينة صناعية، حيث تم زيادة عدد محطات قياس جودة الهواء المحيط لتصل إلى 10 محطات ثابتة ومحطة متنقلة ونطاق تغطية أكثر شمولية لاختبارات المداخن، متبوعاً باستحداث برنامج نوعي يعنى بالتدقيق البيئي للمنشآت الصناعية بالتوافق مع نظام  ،ISO-14001وبرنامج أتمتة الأنظمة البيئية باستخدام قواعد بيانات متخصصة وبرنامج آخر مخصص لنمذجة انتشار ملوثات الهواء، إلى جانب برنامج الجودة والنوعية QA/QC للمشروع بالشراكة مع شركة Ricardo-AEA  البريطانية وبرنامج تأهيلي متخصص لبناء الكفاءات الوطنية.

أيضاً شمل "نظام مدن للإدارة البيئية" في مرحلته الثانية 6 برامج نفذت من قبل فريق "مدن" مباشرة، هي: "التصحيح البيئي، التفتيش البيئي، التوعية البيئية، تقييم الطلبات الصناعية بيئياً، التأهيل البيئي، وتقييم المخاطر البيئية" فيما أشرفت "مدن" على أداء المقاول في تنفيذ البرامج السبعة المشار إليها أعلاه.

وفي مطلع العام 2019 تم تدشين المرحلة الثالثة من نظام "مدن للإدارة البيئية" بصبغته التشغيلية مع شركة قطاع البيئة السعودية (Saudi Envirozone)، لتتم تغطية عدد أكبر من المدن الصناعية، وتم تنفيذ أربعة برامج رئيسة تشمل: "برنامج تشغيل وصيانة محطات جودة الهواء (10 محطات ثابتة وواحدة متنقلة)، برنامج اختبارات المداخن، برنامج التفتيش البيئي بالتوافق مع ISO 14001، وبرنامج تطوير وتشغيل الأنظمة الإلكترونية التابعة للنظام".​

التفتيش البيئي

تعمل "مدن" على رفع الكفاءة البيئية للمنشآت الصناعية بتحديد الممارسات الخاطئة، ومن ثم الإجراءات اللازمة لذلك، باستحداث برنامج متخصص للتفتيش البيئي وتوسيع نطاق التفتيش كماً ونوعاً، لذلك فقد تم تغطية 15 مدينة صناعية في برنامج التفتيش البيئي، بإجمالي بلغ 448 زيارة تفتيش بيئي. 

اختبارات المداخن

بحسب المتطلبات المحلية لتقييم مدى تأثير العمليات الصناعية والانبعاثات المنتجة لها على جودة الهواء بشكل عام، تم رصد تركيز الجسيمات العالقة بالهواء بالإضافة إلى الملوثات الغازية المنبعثة من المداخن، حيث كان لهذه البيانات الأثر الواضح لتقييم معدلات انبعاث الملوثات من المداخن، إضافة إلى تقليل مستويات التلوث المرصودة في المدن الصناعية، حيث تم تزويد المنشآت الصناعية التي سجل فيها مستويات انبعاث عالية لملوث أو أكثر بالحلول الهندسية الأمثل من خلال خبراء في هذا المجال ومتابعة تطبيقها من خلال موظفي “مدن”.

تم تغطية 8 مدن صناعية من خلال برنامج اختبارات المداخن بإجمالي 386 اختباراً، ويتم تنفيذ هذه الاختبارات بناءً على المواصفات والمقاييس المحلية مثل اللائحة التنفيذية للنظام العام للبيئة، والدولية مثل وكالة حماية البيئة الأميركية USEPA والبنك الدولي.​​

تشغيل المحطات

تقوم "مدن" بتشغيل 11 محـــطة رصد جـــودة هواء (10 محـــطات ثابتة ، ومحطة واحدة متنقلة)، حيث تم التوسّع في رصد جودة الهواء كماً ونوعاً ليتم زيادة عدد المحطات الثابتة من 3 محطات إلى 10 محطات رصد تغطي 10 مدن صناعية وتزود "مدن" ببيانات مستمرة وفورية للحالة البيئية وحالة الأرصاد الجوية في المدن الصناعية، بالإضافة إلى تدشين محطة رصد جودة هواء متنقلة لتغطية المدن الواعدة وتزويد "مدن" بالمعلومات البيئية اللازمة لتقييم الوضع البيئي العام للمدينة الصناعية المستهدفة، مما يساهم في التخطيط الأمثل لمستقبل المدينة من خلال أنواع الصناعات التي يتم قبولها وطريقة تقسيم مناطق الصناعات بحسب أنواعها.​

مشاريع التشجير

تهتم "مدن" بمشاريع التشجير وزيادة عدد الأشجار المغروسة بواقع 63,600 ألف شجرة، في إطار سعيها لتحويل مدنها الصناعية إلى مدن صديقة للبيئة، إلى جانب زيادة مساحة الرقعة الخضراء فيها والتي تتضمن مسطحات خضراء وأشجار وبحيرات ونوافير تبلغ مساحتها الإجمالية أكثر من 1,8 مليون م²، فضلاً عن مذكرات التفاهم الموقعة مع وزارات البيئة والمياه والزراعة لزراعة "1,000,000" شجرة في المدن الصناعية في كافة مناطق المملكة عبر مبادرة التشجير وتنمية الغطاء النباتي الطبيعي، تبعاً لمخططات حماية البيئة ودعم الحياة الفطرية وتقليل آثار ظاهرة الزحف الصحراوي.​

المياه

تعمل "مدن" وفق خطة متكاملة لتطوير خدمات ومرافق المياه داخل المدن الصناعية، بتشغيل محطات جديدة لمياه الشرب والضخ ومعالجة الصرف الصحي بالإضافة إلى الخزانات والتوسع في شبكات الري، وخلال عام 2019م حرصت "مدن" على مواصلة تطوير وسائل التواصل مع الشركاء لضمان جودة تقديم خدمات المياه، كذلك المحافظة على الاستدامة البيئية وإعادة تدوير المياه.​

​​​​​​​

 آخر تعديل 21 ديسمبر 2020
تقييم المحتوى    عدد التقييمات: 1
شارك على