​ كانت "مدن" سباقة إلى تأسيس نظام "مدن" للإدارة البيئية (MODON Environmental Management System-MEMS) وذلك في مطلع عام 2013م، بهدف دعم وتطوير الخدمات البيئية المقدَّمة للمدن الصناعية ومتابعة أدائها البيئي، وتنفيذ مخططها الهادف لإقامة مدن صناعية خضراء صديقة للبيئة.

وقد دخلت مراحل النظام حيز التنفيذ بالتزامن مع بداية المرحلة الأولى للمشروع (MEMS-I) الذي تم تنفيذه بشراكة مع شركة فوجيتسو اليابانية، ذي البرامج الثمانية المختصة برصد جودة الهواء المحيط في المدن الصناعية التالية:

"المدينة الصناعية الثانية بالرياض، والمدينة الصناعية الأولى بجدة والمدينة الصناعية الثانية بجدة، ".

وخلال عام 2018م تم تدشين المرحلة الثانية من نظام "مدن" البيئي بتصور جديد وشراكة نوعية أخرى مع شركة قطاع البيئة السعودية (Saudi Envirozone) ذات التقنية الفرنسية وبرامجها المتطورة منتصف العام 2015م.

وشمل "نظام مدن للإدارة البيئية" في مرحلته الثانية 13 برنامجاً، نُفذ منها 6 برامج من قبل "مدن" مباشرة، هي: التصحيح البيئي، والتفتيش البيئي، والتوعية البيئية، وتقييم الطلبات الصناعية بيئياً، والتأهيل البيئي، وتقييم المخاطر البيئية، فيما أشرفت على أداء المقاول في تنفيذ 7 برامج أخرى، هي: رصد جودة الهواء المحيط، واختبارات الـمداخن، والتدقيق البيئي بنظام ISO 14001، كذلك ضبط الجودة والنوعية، ونمذجة انتشار ملوثات الهواء، وأتمتة الأنظمة البيئية باستخدام قواعد بيانات متخصصة، وبناء الكفاءات لمنسوبي "مدن" في المجال البيئي.

التدقيق البيئي

تعي "مدن" أن الحل الأمثل لرفع الكفاءة البيئية للمنشآت الصناعية يكون بمساعدتها على تحديد الممارسات الخاطئة ومن ثم الإجراءات اللازمة لذلك، من خلال استحداث برنامج متخصص للتدقيق البيئي وتوسيع نطاق اختبارات المداخن كماً ونوعاً، لذلك فقد تم تغطية 3 مدن صناعية رئيسة في برنامج التدقيق البيئي، بإجمالي زيارات شمل أكثر من 400 منشأة صناعية، في حين تم تغطية 8 مدن صناعية من خلال برنامج اختبارات المداخن بإجمالي أكثر من 350 اختبار.

فحوصات المداخن

بحسب المتطلبات المحلية لتقييم مدى تأثير هذه الانبعاثات والعمليات الصناعية المنتجة لها على جودة الهواء بشكل عام، تم رصد مستويات الجسيمات العالقة بالهواء بالإضافة إلى الملوثات الغازية وكان لهذه البيانات الأثر الواضح في تقليل مستويات التلوث المرصودة في المدن الصناعية، كما تم تزويد المنشآت الصناعية التي سجل فيها مستويات انبعاث عالية لملوث أو أكثر بالحلول الهندسية الأمثل من خلال خبراء في هذا المجال ومتابعة تطبيقها من خلال موظفي "مدن".

برنامج نمذجة انتشار ملوثات الهواء

قامت "مدن" بتخصيص برنامج لنمذجة انتشار ملوثات الهواء في عدد من المدن الصناعية، تم خلاله تبيان مدى فاعلية الإجراءات المُتخذة من قبل المصانع لتقليل انبعاثات المداخن التابعة لها على المستويات القصوى المتوقعة من خلال برنامج النمذجة المشار إليه.

كذلك فقد تميَّز "نظام مدن للإدارة البيئية" في مرحلته الثانية بتخصيص برنامج ضبط وتأكيد الجودة والنوعية (QA/QC)، حيث تم تنفيذه من خلال شركة Ricardo AEA البريطانية كطرف محايد (Third party) لمتابعة برنامج رصد جودة الهواء.

وتم تنفيذ 6 زيارات ميدانية لجميع محطات الرصد بإجمالي 42 زيارة، تم خلالها التأكد من اتخاذ جميع الاجراءات والتدابير اللازمة للحصول على بيانات بيئية عالية الجودة، بالإضافة إلى ضمان استدامة عمل محطات الرصد حيث تعود ملكيتها لـ "مدن".

تشغيل المحطات

تقوم "مدن" بتشغيل 11 محطة رصد جودة هواء (10 محطات ثابتة ، ومحطة واحدة متنقلة)، حيث تم التوسّع في رصد جودة الهواء خلال المرحلة الثانية للمشروع كماً ونوعاً ليتم زيادة عدد المحطات الثابتة إلى 10 محطات رصد" تغطي 10 مدن صناعية وتزود الهيئة ببيانات مستمرة وفورية للحالة البيئية وحالة الأرصاد الجوية في المدن الصناعية بالإضافة إلى تدشين محطة رصد جودة هواء متنقلة لتغطية المدن الواعدة وتزويد "مدن" بالمعلومات البيئية اللازمة لتقييم الوضع البيئي العام للمدينة الصناعية المستهدفة، مما يساهم في التخطيط الأمثل لمستقبل المدينة من خلال أنواع الصناعات التي يتم قبولها وطريقة تقسيم مناطق الصناعات بحسب أنواعها.

​​مشاريع التشجير

في إطار سعيها لتحويل مدنها الصناعية إلى مدن صديقة للبيئة، اهتمت "مدن" بمشاريع التشجير وزيادة عدد الأشجار المغروسة، والتي بلغ عددها 63,6 ألف شجرة، هذا بجانب زيادة مساحة الرقعة الخضراء فيها، والتي تتضمن مسطحات خضراء وأشجار وبحيرات ونوافير، بلغت مساحتها الإجمالية أكثر من 1,8 مليون م2.

وخلال عام 2018م وقعت "مدن"، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، مذكرة تفاهم لزراعة "مليون" شجرة في المدن الصناعية التابعة لـ "مدن" في كافة مناطق المملكة، عبر مبادرة التشجير وتنمية الغطاء النباتي الطبيعي، وذلك في إطار مخططات حماية البيئة ودعم الحياة الفطرية وتقليل آثار ظاهرة الزحف الصحراوي.

المياه

رغم انخفاض الطلب على خدمات المياه في المدن الصناعية في عام 2018م مقارنة بالعام السابق، إلا أن "مدن" كانت ماضيةً في خطتها لتطوير خدمات ومرافق المياه، وتشغيل محطات جديدة لمياه الشرب والضخ ومعالجة الصرف الصحي بالإضافة إلى الخزانات والتوسع في شبكات الري.

أبرز إنجازات "مدن" في تحسين جودة تقديم خدمات المياه:

  • الانتهاء من عمليات ضخ مياه الشرب عن طريق الشبكات مما يزيد من موثوقية تقديم الخدمة عِوضًا عن الصهاريج لضمان استمرارية ضخ المياه في مدينة "سدير للصناعة والأعمال" والاكتفاء بالصهاريج في الحالات الطارئة.
  • المحافظة على الاستدامة البيئية وإعادة تدوير المياه، بتشغيل محطة معالجة مياه الصرف الصناعي بالمدينة الصناعية الأولى بالدمام ذات المعالجة المتقدمة.
  • توسعة القدرة التشغيلية لخدمات المياه بالمدينة الصناعية الثانية بالدمام عن طريق الزيادة في الشبكات وكذلك إضافات محطات جديدة لمواكبة التوسعة في الرقعة المساحية.
  • تطوير وسائل التواصل مع الشركاء لضمان جودة تقديم خدمات المياه.
  • إطلاق خدمات المياه في المنطقة السكنية بالمدينة الصناعية بـ "وعد الشمال"، لتصل الطاقة الإجمالية لمحطات مياه الشرب إلى 182,000م3 في اليوم الواحد، يُضخ من خلالها نحو 133.000م3/اليوم، كما وصل إجمالي طاقة محطات الصرف القائمة 114.000م3/اليوم. وبلغ معدل استقبال مياه الصرف 90.000م3/اليوم، فيما كان معدل الاستفادة من المياه المعالجة والمتجددة لأغراض الري والصناعة وكذلك في بحيرة "مدن" 35,000 م3/ اليوم.
 آخر تعديل 18 يوليه 2019
تقييم المحتوى   
شارك على